MBK7amam


منتدي يتكلم عن تربية الحيوانات والطيور خاصة الحمام الغيه
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 غدر المراه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ormila
نائبة الكبير ومديرة المنتدي
avatar

المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 10/08/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: غدر المراه   الإثنين أغسطس 17, 2009 8:26 am

يحكى ان حكيما من حكماء اليونان كان يحب زوجته حبا ملك عقله وقلبه. وكان يمازج هنائه خوفه من ان تدور الايام دورتها, فيموت ويفلت من يده ذلك القلب الى شخص آخر
وكلما صارح زوجته بخوفه من ان تتزوج بعد وفاته طمأنته بان هذا مستحيل وكان تقسم باغلظ الايمان فيرتاح قليلا ثم لا يلبث ان يعود الى هواجسه ووساوسه .

وفي احدى الليالي وهو يتمشى مر بمقبرة ورأى بين القبور امرأه بيدها مروحه تجفف بها قبرا جديدا لم يجف ترابه فاقترب منها وسألها ماذا تفعلين؟

وقالت انتظر حتى يجف التراب ثم اخبرك .. وعنما انتهت اعطته المروحةهديه و قالت هذا زوجي توفي منذ ثلاثة ايام وكنت اقسمت له ان لا اتزوج بعده حتى يجف تراب قبره واليوم ساتزوج بزوجي الثاني ولا اريد ان أحنث بيمين اقسمتها له ....

مشى الحكيم وهو متعجب من امرها ويحدث نفسه ويقول لقد احبها واحسن اليها فلما مات جلست فوق قبره لا لتبكيه ......., بل لتتحلل من يمين الوفاء التي اقسمتها له .
وصل منزله واستقبلته زوجته قال لها : ان أمرأه خائنه اهدته هذه المروحه فقبلتها منها اليك .........لانها آداة من أدوات الغدر والخيانه وانت اولى بها مني . ثم أنشأ يقص عليها قصة المرأه فغضبت زوجتها وأخذت المروحة من يده ومزقتها إربا إربا وهي تسب وتلعن هذه المرأه ثم قال لها انت اقسمت لي انك لن تتزوجي من بعدي فهل تفين بعهدك قالت نعم ورماني الله بكل مايرمي به الغادر ان انا فعلت ; فأطمأن لقسمها.

مضى عام ومرض الرجل مرضا شديدا حتى اشرف على الموت ودعا زوجته وذكرها بالقسم فما غربت شمس ذلك اليوم حتى غربت شمسه وامرت ان يسجى بردائه ويترك وحده في قاعته حتى يحتفل بدفنه في اليوم التالي.
وجلست في غرفتها تبكيه وتندبه .
واثناء ذلك دخلت خادمتها تخبرها بان احد تلاميذ مولاها حضر ليزوره وعندما اخبرته بموته خر في مكانه مذعورا ولا تدري ماذا تصنع.
أمرتها الزوجة ان تأخذه الى غرفة الضيوف وتتولى شأنه حتى يستفيق . وعادت الزوجه لبكائها ونحيبها .
فلما مر الهزيع الثاني من الليل دخلت الخادمة مره اخرى مذعورة تقول ان ضيفنا يعاني آاوجاعا وآلاما وان نحن اغفلنا امره سيهلك لا محاله . فتحاملت الزوجة على نفسها حتى وصلت غرفة الضيف واقتربت منه ونظرت في وجهه فرأت اجمل ما خطته يد القدره الالهيه فانساها حزنها على المريض الضيف حزنها على فقيدها الهالك واهتمت لامره ولم تترك وسيلة من وسائل العلاج الا توسلت بها اليه حتى استفاق ونظر اليها راكعة بجانب سريره فشكرها واثننى عليها ثم أنشأيقص عليها قصة حياته.

عرفت عنه كلما كان يهما ان تعرفه وانه غريب في قومه لا اب ولا ام ولا زوجة ولا ولد ;
ثم اطرقت رأسها تفكر طويلا ورفعت رأسها وأمسكت يده ; وقالت له: انت ثكلت استاذك وانا ثكلت زوجي وأصبح همنا واحدا فهل لك ان تكون عونا لي واكون عونا لك على هذا الدهر الذي لم يترك لنا مساعدا ولا معينا ,
علم ما بخبيئة نفسها وابتسم ابتسامة الحزن وقال لها : انها امنية عظمى ولكن هذا المرض الذي لا يهدأ عني وأفسد علي حياتي وقد انذرني الطبيب بأقتراب ساعة اجلي ان لم تدركني رحمة الله . ابحثي عن السعادة عند غيري .
فقالت له : انك ستعيش وساعالجك فقال لها لا تتعبي نفسك انا عالم بدوائي
فقالت له : وما دواؤك ؟
قال : حدثني طبيبي ان دوائي في أكل دماغ ميت ليومه .
فاخذت تفكر ثم قالت أطمأن دواؤك لا يعجزني .
خرجت من الغرفة متسلله الى غرفة سلاح زوجها فأخذت فأسا قاطعة ثم مشت حتى وصلت غرفة الميت وفتحت الباب وتقدمت الى السرير ورفعت الفأس لتضرب بها رأس زوجها , ولم تكد تهوي بها حتى رأت الميت فاتحا عينيه ينظر اليها , فسقطت الفأس من يدها وسمعت حركة وراءها فالتفتت ورأت الضيف والخادمه يضحكان ففهمت كل شئ

وهنا تقدم نحوها زوجها وقال لها : اليست المروحة في يد تلك المرأه اجمل من الفأس في يدك ؟ اليست التي تجفف تراب قبر زوجها بعد دفنه افضل من التي تكسر دماغه قبل نعيه ؟ فصارت تنظر اليه نظرا غريبا ثم شهقت شهقة كانت فيها نفسها .

معليش القصة طويلة و اتمنى انها تعجبكم مثل ما اعجبتني

_________________
جذابه لحد الاذابه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
غدر المراه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
MBK7amam :: المنتديات العامه M B K :: القصص والحكايات M B K-
انتقل الى: